Selasa, 17 Maret 2009

قصة " تخفيف العذاب عن أبي لهب "

{١} قال الإمام البخاري في صحيحه (٦/١٢٥) : ... قال عروة : وثويبة مولاة لأبي لهب كان أبو لهب أعتقها فأرضعت النبي صلي الله عليه وآله وسلم فلما مات أبو لهب أريه بعض أهله بشر حيبة قال له ما ذا لقيت قال أبو لهب لم ألق بعدكم خيرا غير أني سقيت في هذه بعتاقتي ثويبة . انتهي . ورواه عبد الرزاق في مصنفه (٧/٤٧٨) . {٢} مذكور في www.ahlalhdeeth.com/vbe/showthread.php: وذكر السهيلي أن العباس قال : لما مات أبو لهب رأيته في منامي بعد حول في شر حال فقال ما لقيت بعدكم راحة إلا أن العذاب يخفف عني كل يوم إثنين قال وذلك أن النبي صلي الله عليه وآله وسلم ولد يوم الإثنين وكانت ثويبة بشرت أبا لهب بمولده فأعتقها . انتهي . {٣} مذكور في كتاب "سبيل المنجي في ترجمة مولد البرزنجي" بقلم كياهي أحمد عبد الحميد القندلي ص ٧: قال ابن الجزري : فإذا كان هذا أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمه جوزي بفرحه ليلة مولد النبي صلي الله عليه وآله وسلم فما حال المسلم الموحد من أمته صلي الله عليه وآله وسلم يسر بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته في محبته صلي الله عليه وآله وسلم لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله العميم جنات النعيم . انتهي .Posted by abdullah afif kauman wiradesa pekalongan jawa tengah INDONESIA

Tidak ada komentar:

Poskan Komentar